“ثلاثون سفيرًا يرتادون المطعم السعودي الأول من نوعه بأيدي سعودية”

_dsc1376

بقلم طيبة علي الغيلان

أبدت المملكة العربية السعودية خلال السنوات الأخيرة اهتمامًا كبيرًا بالقطاع السياحي لما له من دور كبير في التنمية بشكل عام وتأثيره الإيجابي على جميع المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والنفسية، وتلعب بعض المنشآت الخاصة دورًا بالغ الأهمية في تحقيق الجذب السياحي وتقديم أفضل الخدمات السياحية، وتعزيزًا لهذا التوجه استضاف (نفوس لاونج) المطعم الأول من نوعه أكثر من 30 سفير دولة عربية وأجنبية و العديد من الشخصيات المرموقة في عام 2016م بهدف تشجيع السياحة في المملكة والوصول للعالمية كعلامة تجارية مسجلة.

ولاقى المطعم النفسي الأول في العالم بصناعة سعودية مائة في المائة استحسان الجميع وأبرزهم السفير الكويتي الشيخ ثامر بن جابر الأحمد الصباح، السفير النرويجي في السعودية رالف فيلي هانسن، والسفير الكوري بوينغ أو وكون، وغيرهم الكثير. ورغم أن المدة المحددة لزيارة السفير الفرنسي كانت لا تتجاوز العشر دقائق كما أبلغت السفارة الفرنسية حسب قوله، ألا أن إعجابه بفكرة المطعم جعلت مدة بقائه فيه تطول قرابة الـثلاث ساعات لافتًا إلى أنه “ولأول مرة يبهره جمال مطعم يحمل فكرة جديدة لم يسبق لها أن قُدمت من قبل في أي مطعم آخر”.

ويعتبر (نفوس لاونج) أول مشروع في العالم – يبدأ من مدينة الرياض –  يتبنى فلسفة التأثير النفسي الإيجابي على العقل اللا واعي لمرتاديه في تأصيل مفهوم السلام الداخلي والقدرة على التغيير الإيجابي وتوفير أجواء الاسترخاء للتمكن من التفكير السليم وأخذ القرارات الصائبة من خلال  التصاميم الداخلية المرتكزة على الإيحاءات النفسية المدروسة، والتي تتناغم مع عمل الدماغ والأحاسيس الداخلية من خلال الأشكال الهندسية التي تبعث على الإيجابية والتأمل.

وقد صُمم بشكل رائع ومختلف تمامًا عن المعتاد، مع الاهتمام بكافة تفاصيله التي توفر الأجواء التي تمكن رواده من الترويح عن النفس والتخلص من ضغوط الحياة التي لا تنتهي والتفكير بشكل إيجابي للمستقبل، وقد حوى المطعم صورًا وتصميمات تدل على دوامات الحياة ومشاكلها، وعلى الجانب الآخر برزت صورًا لناطحات سحاب، ومن أجل بث الرسائل النفسية الإيجابية لرواد المطعم والتي تتضمن إيحاءات بأن الحياة لا تسير على وتيرة واحدة تم إضاءة المطعم بأنوار تتدرج ألوانها بشكل جميل ملفت ومريح للنظر، بالإضافة إلى التركيز على تقديم الطعام بشكل جيد وتوفير أفخم أنواع القهوة والمشروبات ليجمع المطعم بين لذة الهدوء النفسي ولذة الطعام المقدم بإشراف أبرز الطباخين ذوي الخبرة و المهارة في المجال.

و تسعى إدارة مطعم نفوس لاونج إلى إدراجه ضمن منظومة التنافس العالمية وتسجيله في موسوعة جينيس كأول مطعم نفسي في العالم، ينتشر بفروعه على مستوى المملكة وبأكثر من 70 دولة بهدف تعميم التجربة عالميًا.