اللجنة السعودية للرياضات الذهنية.. الحل السحري لاحتواء الشباب واستثمار أوقاتهم بما يعود عليهم بالنفع

 file

أكد رئيس اللجنة السعودية للرياضات الذهنية الأستاذ عثمان القصبي أن الرياضات الذهنية تلعب دورا هاما وفعالا في خدمة المجتمع، وبناء جيل واعد في ظل ما تقدمه هذه الرياضة من تطوير مهارات العقل والتفكير، حيث تعمل على تنشط الدماغ وتجعلنا سريعي البديهة وتحفز دماغنا على العطاء المتجدد، إضافة إلى التخطيط السليم وتعلم الصبر، واتخاذ القرار

 وأوضح القصبي أن إنشاء اللجنة السعودية للرياضات الذهنية ضمن التشكيل الجديد لمجالس إدارات الاتحادات الرياضية للدورة الأولمبية 2017 /2020م والذي أعلنه الأمير عبدالله بن مساعد رئيس الهيئة العامة للرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية أواخر العام الماضي 2016 جاء ترجمة من القيادة الحكيمة لأهمية هذه الألعاب في تنمية أبناء المملكة في كافة المجالات بما ينعكس إيجابيا على الحياة المجتمعية بشكل عام.

 وأشار القصبي إلى أن اللجنة السعودية للرياضات الذهنية تتولى الإشراف والعمل على احتواء فئة الشباب التي تمارس هذه الرياضات وتنظيم أوضاعها وإقامة المسابقات لهم وتشجيعهم على استثمار أوقاتهم بما يعود عليهم بالنفع .

من جهته قال المدير التنفيذي للجنة السعودية للرياضات الذهنية الأستاذ تركي الفوزان إن أهمية الرياضة الذهنية تتمثل في زيادة معدلات الذكاء وخاصة لدى الأطفال، حيث كشفت العديد من النظريات أن الرياضات الذهنية تعزز وضوح عقلية الطفل والثبات والاستقرار والصحة العامة وتحفيز القدرة الذهنية على الإبداع ومعرفة الوقت وتنظيمه والأثر الإيجابي على تنمية القدرات الاستراتيجية وتنمية القدرات المعرفية، مشيرا إلى أن التمارين الذهنية هامة جدا لصحة الإنسان حيث أشارت الكثير من الدراسات على أن الذين يواظبون على الرياضات العقلية و تدريب أذهانهم يومياً أقل تعرضاً للإصابة بالخرف و الزهايمر .

file1

وأوضح  أن لعبة الشطرنج تعتبر من أبرز الرياضات الذهنية وأكثرها شعبية عالميا وان لعبة البلوت  في السعودية  تعتبر الاكثر شعبية وانتشارا حيث تلاقي إقبالا كبيرا في المملكة كما انه  تأتي كأولى مهام اللجنة السعودية للرياضات الذهنية وذلك بتأسيس مراكز شطرنجية في جميع مدن المملكة والعمل بشكل كبير على تفعيل الشطرنج المدرسي في المدارس الحكومية والأهلية

ولفت إلى أن لعبة البلوت تأتي كثاني أكثر الرياضات الذهنية شعبية وانتشاراً على مستوى السعودية مبينا أن تلك اللعبة تناسب كل الفئات العمرية على اختلاف ظروفهم بمن فيهم ذوو الاحتياجات الخاصة.

وطالب بضرورة نشر ثقافة الألعاب الذهنية لاسيما أنها تسهم في الحد من الاكتئاب والقلق والأمراض، كونها تنشط الذهن، كما قالت إنها تساعد على محاربة الزهايمر، وتطور قدرات النساء والشابات والأطفال.