مجلس الأزياء العربي يعلن انطلاق أسبوع الموضة العربي في الرياض أوّل أسبوع موضة في المملكة العربية السعودية

1

أيام قليلة فقط تفصلنا عن إطلاق أسبوع الموضة العربي في الرياض، وهو أوّل أسبوع رسمي للموضة في المملكة العربية السعودية، وسيعقد في الفترة من 26 إلى 31 مارس 2018 في فندق ريتز كارلتون الرياض.

أسبوع الموضة العربي في الرياض من تنظيم المجلس العربي للأزياء (AFC)، أكبر مجلس غير ربحي للأزياء في العالم يمثل 22 دولة عربية أعضاء في جامعة الدول العربية، ويأتي على أثر افتتاح المكتب الإقليمي للمجلس في الرياض وتعيين سمو الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود رئيساً فخرياً له.

سموّ الأميرة نورة بنت فيصل سعود، الرئيس الفخري لمجلس الأزياء العربي عبّرت عن أهمية الحدث بالقول: “نحن نفتخر بهذه الخطوة التي حققها مجلس الموضة العربي في الرياض بإطلاق أسبوع الموضة العربي الأوّل في تاريخ المملكة. ونحن متحمسون لنشهد ثمرة الجهود المبذولة لإطلاق هذا الحدث خلال فترة قياسية نسبياً، ونشكر الدعم العالمي الذي أظهره مجتمع الموضة الدولي لنا، والذي يعكس إيماناً راسخاً بالموقع الراسخ الذي تشغله المملكة العربية السعودية ليس في مجال الاقتصاد وحده، بل ومن الناحيتين الثقافية والإبداعية أيضاً. هذه مرحلة جديدة نشهدها، مرحلة حيث “الحالمون فقط هم موضع ترحيب للانضمام” على حدّ تعبير صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي عهد المملكة العربية السعودية، حفظه الله “.

تعد هذه الخطوة الأحدث من جانب المملكة لتأكيد الرؤية الهادفة لتحويل صناعة الأزياء وقطاع التجزئة في المملكة العربية السعودية إلى وجهة إقليمية وعالمية من خلال تشجيع التبادل التجاري والأعمال التجارية العالمية بما يتماشى مع رؤية 2030 و”خطة التحول الوطنية”، بهدف تقليل الاعتماد على النفط وزيادة الإيرادات من المصادر الأخرى. توفر المملكة فرصاً استثمارية كبيرة بفضل موقعها الاستراتيجيّ الذي يربط ثلاث قارات، آسيا وأوروبا وأفريقيا، لتكون بمثابة بوابة للعالم بالنسبة للمواهب الإقليمية وللمصممين العالميين الراغبين في دخول المنطقة. علماً أن أعمدة مجلس الأزياء العربي هي: التعليم ، التجارة والاستثمار ، التصنيع ، تنمية المواهب ، الفن والثقافة والشغف.

من جهتها، قالت السيّدة ليلى عيسى أبوزيد، نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للمملكة العربية السعودية، مجلس الأزياء العربي، (وهي الرئيس التنفيذي السابق لشركة ثروات بزنس، المملوكة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود): “سيكون أسبوع الموضة العربي الأول في الرياض ، أكثر من حدث عالمي المستوى ، إنه حافز نعتقد من خلاله أن قطاع الموضة سيقود قطاعات اقتصادية أخرى مثل السياحة ، الضيافة ، التجزئة ، العقارات ، الاستثمار ، الاندماج والاستحواذ، السفر والتجارة. يعتبر قطاع التجزئة لدينا من أسرع القطاعات نمواً في العالم. إنه ليس تحديًا سهلاً ولكننا نؤمن بشدة بما نقوم به. من خلال التزامنا ، نأمل أن نكون قادرين على تحقيق نمو كبير في الأرقام المشجعة التي حققتها المملكة العربية السعودية حتى الآن في هذا السياق. وبفضل الرؤية العظيمة والدعم الذي قدمه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ، نحن النساء ، سيكون لدينا مكاننا في مجتمعنا العظيم (المملكة العربية السعودية) حيث أن الرجال والنساء متساوون.”

5[3]

ويقوم مجلس الأزياء العربي بالعمل على إنشاء بنية أساسية ومستدامة للموضة بشكل يخدم القطاعات الإبداعية، ليس على صعيد منطقتنا العربية وحسب، بل والعالم أيضاً. وفي هذا الصدد قال جاكوب أبريان، المؤسس والرئيس التنفيذي، مجلس الأزياء العربي: “إن إطلاق أسبوع الموضة العربي في الرياض يعتبر خطوة غير مسبوقة يفخر بها المجاس العربي للأزياء نظراً للموقع الهام الذي تحتله المملكة العربية السعودية على الخاردة الاقتصادية في المنطقة والعالم. ونحن سعداء بهذه الخطوة التاريخية التي من شأنها أن تنهض بقطاع الموضة في العالم العربي إلى مستويات جديدة وبأننا بهذا الإنجاز نحقق مرحلة أساسية في تحقيق أهدافنا التي تقضي بتأسيس بنية تحتية في هذا القطاع من حيث التصنيع، والتصميم، والتجارة. كما نفخر بردود الفعل العالمية الرائعة والتشجيع الذي لقيناه من أكبر المصممين ودور الأزياء في العالم لمواكبتنا في هذه المحطة التاريخية المشرقة.”

وقد أكدّت مجموعة مختارة من دور الأزياء الإقليمية والدولية الرائدة مشاركتها خلال أسبوع الموضة في الرياض، ومن أبرز المشاركين في هذا الحدث الافتتاحي، دار الأزياء الإيطالية روبيرتو كافالي. في هذه المناسبة، علّق جيان جياكومو فيراريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة روبيرتو كافالي بالقول: “لطالما احتضنت المملكة العربية السعودية والعالم العربي أسلوب روبيرتو كافالي، وفي الوقت نفسه استلهمت الدار من الثقافة الغنية التي تمتاز بها المنطقة بشكل عميق. شرف كبير لنا أن نتلقّى دعة للمشاركة سمو الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود ومجلس الأزياء العربي لإطلاق أوّل أسبوع عربي للموضة في الرياض ولكي نكون جزءا من هذه المحطة التاريخية في المملكة العربية السعودية.”

كما قدّمت الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية كلّ الدعم لهذا الحدث المميّز.

وبهذه المناسبة علق السيد بابلو نينغ، رئيس مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين في المملكة العربية السعودية: “يسعدنا رعاية أسبوع الموضة العربي للمرة الرابعة على التوالي والذي يقام للمرة الأولى في مدينة الرياض، إيماناً منا بأن الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة لم تعد مجرد وسيلة للتواصل فقط، بل هي أيضاً جزء من التعبير عن الذات. ولذلك نسعى في “هواوي” دائما للتركيز على التصميم الأنيق والجذاب إلى جانب تقديم أعلى مستويات الأداء والمتانة.، ولذلك قمنا مؤخرا بالتعاون مع عدد من الجهات العالمية المتخصصة في التصاميم بهدف استكشاف أحدث التصاميم والألوان الجميلة والعصرية التي تحاكي توقعات عملائنا لإطلاقها في أجهزتنا الحديثة”.

وتابع: “تدعم “هواوي” كافة المبدعين، وخصوصا مصممي الأزياء لمنحهم فرصا أكبر للابتكار وتقديم المزيد من الإبداع في منطقة الشرق الأوسط، وفي المملكة العربية السعودية على وجه التحديد. ونظرا لأهمية أسبوع الموضة العربي، قررت “هواوي” أن تكشف خلال هذا الحدث عن أحدث هواتفها الذكية والتي تمثل تحفة فنية تجمع بين الموضة والتصميم الأنيق والمزايا التقنية المتقدمة”.

يضم أسبوع الموضة العربي الأول في الرياض مجموعة مميّزة من المصمّمين العالميين والإقليميين، أبرزهم المصمم الإيطالي الشهير روبيرتو كافالي، والفرنسي الأسطوري جان بول غوتييه، والمصممة الروسية الشهيرة يوليا يانينا، ودار المصمم اللبناني العالميّ باسيل سودا. كما ستعرض أول منصة رسمية للموضة في المملكة السعودية أحدث مجموعات باقة من المصمّمات السعوديات: ريم الكنهل، أروى العماري، مشاعل الراجحي، أروى البنوي، وعليا الصواف. إلى جانب مجموعة مميّزة من الأسماء اللامعة مثل: “ميزون ألكسندرين” (البرازيل) ، “نجا سعادة” (لبنان) ، “عائشة رمضان” (الإمارات العربية المتحدة) ، “آسوري هاوس” (مصر) ، “بيبيسارا” (كازاخستان) ، “مواموا” (إيطاليا).