حل تريند مايكرو لأمان إنترنت الأشياء 2.0 يعزز من الأمان والحماية للمستخدمين النهائيين وسمعة مصنعي الأجهزة

image1

الرياض – رشاد اسكندراني – دبي

أعلنت ’تريند مايكرو إنكوربوريتد‘، الشركة الرائدة عالمياً في مجال برمجيات وحلول الأمن الرقمي، والمدرجة في بورصة طوكيو تحت الرمز (TYO: 4704) وبورصة تورنتو تحت الرمز (TSE: 4704)، اليوم عن الإطلاق العالمي للإصدار الجديد من حل ’تريند مايكرو لأمن إنترنت الأشياء‘ TIMS 2.0 والذي يهدف لمساعدة الشركات المصنّعة ومزودي الخدمات المدارة على تحسين مستوى أمان منتجاتهم وكامل أنظمة إنترنت الأشياء، إلى جانب تمكينهم من دفع استراتيجيات التمييز التنافسي.

وتأتي أهمية حل ’تريند مايكرو لأمان انترنت الأشياء‘ TIMS 2.0 نتيجة افتقار المستخدمين النهائيين للقدرة على توفير الحماية لأنظمة إنترنت الأشياء بمفردهم عبر استخدام معظم منتجات الأمان التقليدية.

وبهذه المناسبة، قال أكيهيكو أوميكاوا، نائب الرئيس التنفيذي لدى ’تريند مايكرو‘: “لم تعد تهديدات إنترنت الأشياء مجرد أمر نظري فحسب، وإنما باتت واقعاً ملموساً؛ حيث تتعرض أجهزة إنترنت الأشياء حول العالم للعديد من حالات الاختراق بهدف سرقة البيانات وتنفيذ هجمات برامج الفدية والبرمجيات الخبيثة الخاصة بتعدين العملات الإلكترونية وهجمات حجب الخدمة DDos وغير ذلك الكثير. لذا أصبح من الضروري أن تقوم الشركات المصنّعة ببذل جهود متزايدة لرفع مستوى الأمان. ومن خلال دمج أنظمة مراقبة التهديدات والكشف والحماية ضمن الأجهزة نفسها، سيعمل المستهلكون والشركات على تعزيز مستوى الأمان والحماية لديهم فور تثبيتهم واعتمادهم حل TIMS 2.0. ويمثل هذا النوع من الحلول القيمة التي يطالب بها السوق بشكل متزايد من صناع أجهزة إنترنت الأشياء”.

ويمكن تثبيت نظام TMIS 2.0 بشكل مسبق على أجهزة إنترنت الأشياء خلال مرحلة تطوير المنتج، مما يتطلب الحد الأدنى من جهود النشر وتوفير أقصى قدر من الحماية عبر مجموعة من ميزات تحصين النظام وكشف التهديدات.

ويوفر هذا الإصدار المحدّث تكاملاً وثيقاً مع منصة ’تريند مايكرو‘ الذكية لكشف التهديدات ’شبكة الحماية الذكية‘ وذلك لتوفير خدمة سمعة وموثوقية مواقع الويب وخدمة سمعة وموثوقية إنترنت الأشياء التي تحجب إمكانية زيارة عناوين مواقع الإنترنت الخبيثة.

بينما يعمل برنامج التثبيت المُحسَّن على تسهيل عملية التكامل بالنسبة لمصنعي الأجهزة ومزودي الخدمات المدارة لتكنولوجيا إنترنت الأشياء، كما يوفر لهذه الشركات إمكانات جديدة في إطار أتمتة تعلّم الحماية بمستوى أقل من الجهد التشغيلي.

ويعمل الحل الجديد على إرسال التقارير والمعلومات حول نقاط الضعف ونشر التصحيحات الافتراضية وغير ذلك عبر البريد الإلكتروني إلى مدراء الأنظمة المسؤولين ومصنعي الأجهزة لتوفير إمكانات إدارة أكثر مرونة. كما يتم تخزين سجل فحص الأمان محلياً ويمكن الوصول إليه بواسطة مصنّع الجهاز لأغراض محددة (على سبيل المثال، لعرض ضوء التحذير الأحمر على الجهاز). كما يتميز حل TMIS 2.0 بدعم وضع غير متصل بالشبكة وإمكانية استخدام المُلقم الوكيل لمجموعة واسعة من بيئات الشبكات الإلكترونية.

وتأتي جميع هذه التحسينات جنباً إلى جنب مع مجموعة شاملة من إمكانات الأمان الخاصة بالمنتج مثل: تحديد قائمة التطبيقات الموثوقة، واستضافة خدمات منع التطفل (HIPS) وفحص ثغرات النظام.

وتعمل هذه الميزات معاً على الحد من مخاطر الهجمات على الأجهزة، وضمان سلامة الأنظمة والبرامج الثابتة ومنع الهجمات النشطة، الأمر الذي يحد من مخاطر أمن الإنترنت بالنسبة للعميل النهائي إلى جانب تخفيض تكاليف صيانة الأجهزة قدر الإمكان، والحفاظ على سمعة الشركة المصنعة للجهاز ومزودي الخدمات المدارة.