“يو إل” تحصل على ترخيص الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة

IMG-20200126-WA0090حصلت منظمة “يو إل” UL العالمية لعلوم الأمان والسلامة على ترخيص من الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة (SASO) لاختبار المنتجات واعتمادها في المملكة بناء على معايير السلامة المعترف بها دولياً لوضع علامات الجودة السعودية (SQM).

ومن خلال اعتمادها لمدة ثلاث سنوات؛ ستتمكن مختبرات يو إل من نقل وتطبيق المزيد من خبراتها للشرق الأوسط عبر إجراء اختبارات السلامة للمنتجات الكهربائية التي سيتم بيعها في سوق المملكة العربية السعودية وخارجها، والتي تساهم في حماية المستهلكين وضمان سلامتهم.

وتلتزم جميع الاختبارات التي سوف تجريها مكاتب UL، في كل من آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية، باللوائح القياسية السعودية، الموضوعة من قبل قسم علامات الجودة السعودية SQM في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، للتأكد من أن المنتجات المختبرة تتسق مع متطلبات السلامة الإلزامية.

ويعد منح شركة UL لشهادات الجودة والسلامة تعزيزا للحياة الآمنة بصفة عامة مع توسع الأسواق وزيادة حركة الانتاج، وهو الهدف الذي تسعى له UL لخلق عالم أكثر أمنا وأمانا، كما ينتظر أن تدعم شهاداتها للسلامة اقتصاد المملكة، من خلال توطيد ثقة المستهلكين في المنتجات في السوق السعودي. 

وبهذه المناسبة صرح المهندس عمرو بشندي، مدير المشروع في منظمة يو إل في المملكة العربية السعودية: “إنه لشرف كبير الحصول على ترخيص اعتماد علامة الجودة السعودية من الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، فهذا يمكننا من إجراء الاختبارات للمنتجات التي سيتم بيعها في المملكة العربية السعودية وخارجها، ولقد اتخذت المملكة بالفعل الخطوات اللازمة لضمان وجود إجراءات صارمة لإصدار شهادات السلامة من أجل تجنب وقوع أي كوارث محتملة وحماية المستهلكين وضمان سلامتهم، خصوصاً مع زيادة استخدام الأجهزة التكنولوجية بشكل كبير “.

وكانت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة قد قامت بجهد كبير حتى صار اعتماد علامة الجودة السعودية SQM، إلزاميا لخمسة منتجات مختلفة بما في ذلك أجهزة الغاز.

ومن جهته قال حامد سيد، نائب الرئيس والمدير العام لشركة UL الشرق الأوسط: “نعتبر حصولنا على ترخيص من الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة لاختبار سلامة المنتجات خطوة جديدة وناجحة في مسيرة UL. ويسعدنا أن نعمل على حماية المستهلك وضمان سلامته من خلال تلبية حاجة الأسواق بمنتجات مضمونة السلامة ويمكن الوثوق بها. لقد عززت المملكة العربية السعودية مكانتها كأحد أهم الأسواق العالمية وخصوصاً في الشرق الأوسط، ولا شك بأن اقتصادها سيشهد المزيد من النمو والقوة مع التطورات والخطط العديدة التي تقوم المملكة باتخاذها لضمان جودة المنتجات”.