سامسونج تطلق ساعة Galaxy Watch3 الذكية وسماعة Galaxy Buds Live اللاسلكية بميزات جديدة

Galaxy Watch3_KV_BloodOxygen

سول، كوريا : كشفت شركة سامسونج للإلكترونيات، اليوم، خلال حدثها العالمي الخاص بالإعلان عن أحدث منتجاتها، عن ساعة Galaxy Watch3 الذكية وسماعة Galaxy Buds Live اللاسلكية، اللتين تعتبران أحدث إضافات الشركة إلى محفظتها المتطورة من الأجهزة القابلة للارتداء. وتجمع ساعة Galaxy Watch3 الذكية بين براعة التصميم وميزات الصحة والعافية المتطورة، بينما تشكل سماعة Galaxy Buds Live أحدث ابتكارات سامسونج في مجال سماعات الأذن اللاسلكية، وتتميز بتصميمها الأنيق والمريح المقترن بتقنية صوت متميزة.

وتعد كل من ساعة Galaxy Watch3 الذكية وسماعة Galaxy Buds Live اللاسلكية أداتين مصممتين بشكل مثالي للحفاظ على نمط حياة المستخدمين وروتينهم اليومي، خاصة في ظل التحولات التي يشهدها عالمنا حالياً. وتم دمج كلا الجهازين بسلاسة في منظومة Galaxy الواسعة لمساعدة المستخدمين على التمتع بحياة صحية أفضل والتواصل بشكل أفضل وتحقيق أقصى استفادة من التكنولوجيا الخاصة بهم.

وتعليقاً على إطلاق الأجهزة الجديدة، قال تيم روه، رئيس ومدير وحدة الاتصالات والأجهزة المتنقلة في شركة سامسونج للإلكترونيات: “يعتبر قطاع الأجهزة القابلة للارتداء من بين أسرع قطاعات التكنولوجيا تقدماً بوتيرة لم يسبق لها مثيل، ولقد شهدنا في الأشهر الأخيرة ، نمواً هائلاً في السوق حيث يلجأ الناس إلى الساعات الذكية وسماعات الأذن لمساعدتهم على التكيف والحفاظ على أساليب حياتهم في ظل “الوضع الاعتيادي الجديد”. ونفخر في سامسونج بريادتنا في مجال الأجهزة القابلة للارتداء منذ طرح أولى ساعاتنا الذكية قبل سبع سنوات من الآن. وينصب تركيزنا اليوم على مواصلة البناء على هذا الزخم لتقديم تجارب جديدة ومختلفة من خلال أجهزة متطورة ذات تصميم جريء وتقنيات متقدمة بما يتناسب مع توقعات عملائنا”.

ساعة Galaxy Watch3 الذكية: تقنيات متقدمة للصحة لتعزيز أسلوب حياتك

تفخر ساعة Galaxy Watch3 الذكية بتصميمها المذهل الذي يضاهي براعة وإتقان الساعات الفاخرة، مع مستوى عالٍ من الراحة يتيح للمستخدم ارتداءها طوال اليوم. وتم تصميم هذه التحفة الذكية بمواد ذات جودة عالية مثل الفولاذ المقاوم للصدأ والجلد عالي الجودة – ولأول مرة، ستتوفر ساعة Galaxy Watch3 أيضاً في طراز تيتانيوم متين وأنيق. وتتميز الساعة أيضاً بإطارها الدوار الشهير والذي يدمج عامل الشكل مع الوظائف. وبمجرد دوران الإطار، يمكن للمستخدمين التبديل بسهولة بين الأدوات، وفتح التطبيقات والتمرير عبر الإشعارات. ومقارنةً بساعة Galaxy Watch الأصلية، تعتبر ساعة Galaxy Watch3 الجديدة أنحف بنسبة 14٪ وأصغر بنسبة 8٪ وأخف بنسبة 15٪[1] – ولكن مع شاشة أكبر. ويمكن للمستخدم أيضاً تخصيص واجهة الساعة لتعكس أسلوبه الشخصي بشكل مثالي، حيث يمكنه الاختيار من بين أكثر من 80.000 واجهة ساعة في متجر Galaxy، أو حتى تصميم الواجهة التي يفضلها. كما تسمح المكتبة التي تضم 40 تنسيقاً مختلفاً بتخصيص وجه الساعة بالمعلومات الأكثر أهمية بالنسبة للمستخدم.

وكما جرت العادة مع كل طراز جديد، تشهد قدرات ساعات Galaxy Watch توسعاً وتطوراً، ستقدم ساعة Galaxy Watch3 للمستخدمين تجارب جديدة لمراقبة الصحة والعافية. وستقوم ميزة أكسجين الدم (SpO2) بقياس وتتبع تشبع الأكسجين بمرور الوقت لأغراض اللياقة والعافية[2]. كما ستضم الساعة أيضاً تطبيق Samsung Health Monitor الجديد بمجرد إطلاقه، والذي سيشمل مراقبة ضغط الدم (BP)[3] وقراءات تخطيط القلب الكهربائي (ECG) وذلك في الأسواق التي تم فيها اعتماد هذه الميزات[4]. كما تأتي ساعة Galaxy Watch3 بميزة جديدة تتنبأ باحتمالية السقوط، حيث تحدد السقوط المحتمل ويمكنها إرسال إشعار SOS إلى جهات الاتصال التي يختارها المستخدم[5].

ونظراً إلى أنه قد يكون من الصعب البدء بروتين اللياقة البدنية، فقد عملت سامسونج على مساعدة مستخدمي ساعتها الجديدة من خلال تزويدها بأداة تحليل مبتكرة[6] والتي تتميز بقدرتها على تقديم ملاحظات في الوقت الفعلي أثناء الجري، بالإضافة إلى تقارير ما بعد تمارين اللياقة الستة، والتي تساعد على تحسين الشكل، وتعزيز الأداء وتقليل احتمالية التعرض للإصابة. ولتتبع نشاط القلب أثناء ممارسة التمارين، ستتمكن قريباً من الوصول بسهولة إلى قراءات السعة القصوى لاستهلاك الأكسجين VO2[7]، والتي توفر نظرة ثاقبة لامتصاص الأكسجين. وحتى عندما تكون في المنزل، يمكنك الوصول إلى استوديو كامل الخدمات للياقة البدنية مع تطبيق Samsung Health، والذي يضم مكتبة تضم أكثر من 120 تمرين فيديو مختلف. وما عليك سوى تحديد روتين التمارين على هاتف Galaxy الذكي الخاص بك[8] وتشغيله على تلفاز سامسونج الذكي وستتولى ساعة Galaxy Watch3 عملية تتبع التمرين تلقائياً. ونظراً لأن استعادة النشاط بعد التمرين لا تقل أهمية عن التمرين نفسه، فقد قامت سامسونج بتطوير ميزة إدارة النوم منذ تقديمها لأول مرة في عام 2014، حيث تقدم Galaxy Watch3 نتائج نوم وإحصاءات جديدة تماماً لمساعدتك على الحصول على راحة أفضل.

بالإضافة إلى ذلك، يعزز التوافق السلس بين ساعة Galaxy Watch3 وأجهزة Galaxy الأخرى، بما في ذلك هاتف Galaxy Note20 من جودة تحارب استخدام الأجهزة المتنقلة. ويمكن للمستخدمين تعيين خيارات الرد التلقائي لكل من الرسائل والصور وعرض الرموز التعبيرية والصور بسهولة من معصم يديهم مباشرة. ويمكنهم أيضاً التحكم في تجربة هواتفهم بسهولة. كما يمكن للمستخدمين تشغيل موسيقاهم المفضلة من هواتفهم باستخدام الإطار الدوار إضافة إلى استخدم إيماءات اليد البسيطة[9] مثل قبض وإرخاء قبضة اليد لتلقي مكالمة أو تدوير المعصم لكتم الإنذارات أو المكالمات الواردة. وبالنسبة لأولئك الذين يقضون فترات طويلة بعيداً عن هواتفهم، تتوفر أيضًا نماذج LTE، مما يتيح لهم تلقي المكالمات والرسائل وبث قوائم التشغيل المفضلة لديهم والوصول إلى التطبيقات المفضلة أثناء التنقل[10].

Galaxy Buds Live_product image (7)

سماعات Galaxy Buds Live اللاسلكية: الاستماع إلى كل لحظة

تتحدى سماعات Galaxy Buds Live الجديدة التصميم التقليدي – مع ميزات فريدة من نوعها، حيث غيرت سامسونج التصميم التقليدي لسماعة الأذن، مع وضع المكونات الداخلية أفقياً بدلاً من رأسياً. وبهذه الطريقة، لن تبرز السماعات من أذني المستخدم، مما يوفر مظهراً طبيعياً بصورة أكبر. ويتوافق هذا التصميم المريح الخالي من الأطراف مع شكل الأذنين، مما يجعلها مريحة بما يكفي لارتدائها طوال اليوم. ويمكنك أيضاً تخصيص السماعات بما يتناسب مع راحتك باستخدام حجمين من أطراف الأجنحة.

تم تصميم Galaxy Buds Live لإضفاء الحيوية على صوتك. وتجمع السماعة بين خبرة AKG لتوليف الصوت وإرث سامسونج في ابتكار الأجهزة كما تقدم تجربة صوت غامرة حقاً. ومع مكبر الصوت 12 ملم وقناة الجهير، يبدو الصوت عميقاً وغنياً، مما يتيح لك الاستمتاع بالموسيقى بالطريقة التي أرادها الفنان. وبفضل وجود ثلاثة ميكروفونات ووحدة التقاط الصوت، تضمن السماعات إيصال صوتك بكل وضوح عند التحدث عبر الهاتف. وتتميز السماعات الجديدة بميزة إلغاء الضجيج النشط (ANC) للنوع المفتوح[11]، مما يتيح لك ضبط عوامل التشتيت مثل مرور السيارات وآلات الغسيل مع الاستمرار في القدرة على الاستماع إلى الأخبار والمحادثات المهمة.

وتوفر سماعات Galaxy Buds Live تجربة استماع مريحة ومتصلة ومتوافقة مع مجموعة من الأجهزة. ويمكن للمستخدمين التبديل بسلاسة بين الأجهزة المتوافقة – دون الحاجة إلى قطع الاتصال وإعادة الاتصال. وعند إقرانها بأحدث أجهزة Galaxy، يمكن للمستخدمين الاستمتاع بعالم جديد من الإمكانيات. كما يمكن للمستخدمين الحصول على أصوات فائقة الوضوح أثناء تسجيل الفيديوهات عبر هواتف Galaxy Note20 باستخدام Galaxy Buds Live كميكروفون لاسلكي. كما يمكنهم استخدم “وضع الألعاب”[12] لتقليل وقت الاستجابة الصوتي – ويمكنهم مع شاشة Dynamic AMOLED 2X في هاتف Galaxy Note20، الاستمتاع بتجربة لعب غامرة على نحو غير مسبوق. ويمكنهم أيضاً مشاركة الموسيقى بسهولة مع الأصدقاء – دون المساومة على جودة الصوت – باستخدام ميزة Buds Together[13] الجديدة.

وبهدف تسهيل عملية الاستخدام وجعلها أكثر ملاءمة، تتميز سماعة Galaxy Buds Live بواجهة مستخدم بديهية تعمل باللمس (واجهة مستخدم فعلية) للتحكم باللمس[14]، بالإضافة إلى تنبيه صوتي من Bixby[15]، مما يسمح للمستخدم بالاستمتاع بالموسيقى وفتح التطبيقات وإرسال الرسائل بدون استخدام اليدين والعيون. بالإضافة إلى ذلك، تأتي سماعة Galaxy Buds Live مع عمر بطارية طويل الأمد. وعند شحنها بالكامل، يمكن لسماعات الأذن دعم ما يصل إلى 6 ساعات من التشغيل، وتتيح لك علبة الشحن 15 ساعة إضافية على عدة شحنات[16]. وعندما تحتاج إلى زيادة الشحن بسرعة، يمكنك الاستمتاع بساعة كاملة من اللعب مع 5 دقائق فقط من الشحن[17].

التوفر[18]

تتوفر ساعة Galaxy Watch3 وسماعات Galaxy Buds Live في بلدان محددة بدءاً من 6 أغسطس 2020، وسيتم توفيرهما في أسواق جديدة بعد ذلك.

تتوفر ساعة Galaxy Watch3 بمقاس 41 مم و 45 مم، وكلاهما متوفرتان بإصدار LTE و Bluetooth. وستتوفر ساعة Galaxy Watch3 مقاس 41 مم باللون البرونزي ميستك والفضي ميستك، بينما ستتوفر ساعة Galaxy Watch3 مقاس 41 مم باللون الفضي ميستك والأسود ميستك. وسيكون إصدار Galaxy Watch Titanium متاحاً في وقت لاحق من هذا العام.

وستكون سماعة Galaxy Buds Live متاحة بدءاً من 6 أغسطس، وستأتي باللون البرونزي ميستك، والأبيض ميستك، والأسود ميستك.

لمزيد من المعلومات حول ساعة Galaxy Watch3 وسماعة Galaxy Buds Live يرجى زيارة:

Galaxy Watch3: https://www.samsung.com/global/galaxy/galaxy-watch3/

[1] القياسات المأخوذة من نموذج 45 مم؛ ستختلف حسب الطراز والحجم.

[2] هذا الجهاز والبرامج ذات الصلة غير مخصصة للاستخدام في تشخيص المرض أو الحالات الأخرى، أو في علاج المرض أو تخفيفه أو علاجه أو الوقاية منه. ميزة SpO2 غير متاحة في وقت الإطلاق، وستتوفر خلال الربع الثالث من عام 2020. وستتطلب الميزة تحديث البرنامج. كما أن الميزة غير متاحة حاليًا في الجزائر أو أنغولا أو كندا أو فرنسا أو إيران أو ليبيا أو اليابان أو جنوب إفريقيا أو تايلاند.

[3]   لضمان الدقة، يجب على المستخدمين معايرة أجهزتهم كل أربعة أسابيع بكفة ضغط دم تقليدية.

[4]   تتوفر ميزات ضغط الدم و ECG حاليًا في كوريا الجنوبية، وتم الموافقة عليهما من قبل وزارة الغذاء وسلامة الأدوية في كوريا الجنوبية.

[5] تتعرف ميزة اكتشاف احتمالية السقوط على السقوط عند الانخراط في الحركة الديناميكية، وليس عند السكون. وتتطلب اتصال بالشبكة لإعلام جهة الاتصال في حالات الطوارئ. قد تتأثر دقة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) بسبب العوامل التي تعيق وصول إشارة القمر الصناعي مثل المباني.

[6]   لن يكون تحليل الجري متاحاً في وقت الإطلاق، وسيصبح متاحًا خلال الربع الثالث. تتطلب الميزة تحديث البرنامج.

[7]   لا تتوفر ميزة VO2 max في وقت الإطلاق، وستتوفر خلال الربع الثالث من عام 2020. وستتطلب الميزة تحديث البرنامج.

[8]   قد يختلف مدى التوفر على الطرازات السابقة من تلفزيونات سامسونج الذكية 2019 أو أحدث.

[9] تتوفر إمكانية تشغيل عناصر التحكم في الإيماءات في قائمة “الميزات الاختبارية” في تطبيق Galaxy Wearable.

[10] يتوفر اتصال 10 4G LTE المستقل فقط على إصدارSamsung Galaxy Watch3 LTE . وتتطلب المكالمات الصوتية المستقلة على إصدار LTE الاقتران الأولي بجهاز  Galaxyمؤهل من سامسونج وباقة لاسلكية مؤهلة منفصلة. وقد لا يدعم مشغل شبكة الجوال الاتصال الصوتي المستقل، أو قد لا يتوفر الدعم إلا في مناطق معينة. يرجى مراجعة الناقل للحصول على مزيد من المعلومات. وظائف مستقلة محدودة إذا لم يتم تشغيل الهاتف المقترن أو متصل بشبكة لاسلكية.

[11] حصلت ميزة إلغاء الضوضاء النشط (ANC) على Galaxy Buds Live شهادة تحقق من شركة UL لخفض ضوضاء الخلفية بنسبة تصل إلى 97٪ في نطاقات التردد المنخفض. يتم تمكين الميزات بما في ذلك إلغاء الضوضاء النشط من خلال اتصال Bluetooth أو تطبيق Galaxy Wearable على Android ، وهو متاح من خلال متجر Galaxy أو متجر Google Play ، وتطبيق Galaxy Buds على أجهزةiOS ، وهو متاح من خلال متجر التطبيقات.

[12]   يتطلب نظام تشغيل Android P أو إصدار أعلى وخدمة إصدار تحسين الألعاب. 2.1.02 أو أعلى ؛ يعمل على برنامج Samsung Scalable Codec. متوفر في قائمة Labs لتطبيق  Galaxy Wearable

[13]   تتوفر ميزة المسح على جميع الأجهزة التي تدعم One UI 2.5 أو أحدث، بما في ذلك Galaxy Note20 و Tab S7 / S7 +؛ ميزة المشاركة متاحة على جميع الأجهزة التي تدعم One UI 2.1 أو أحدث.

[14]   يمكن للمستخدمين تخصيص اختصارات النقر في إعدادات تطبيق Galaxy Wearable.

[15] قد يختلف التوفر باختلاف السوق

[16]   قد يختلف عمر البطارية الفعلي ويعتمد على ظروف الاستخدام مثل إعدادات الوظائف ونوع ملف التشغيل وقوة إشارة Bluetooth

[17]  يعتمد وقت الشحن على أن بطارية سماعات الأذن أقل من 30٪ عند بدء الشحن.

[18]  قد يختلف التوفر باختلاف السوق.