هناي المطرفي: مصممات العطور السعوديات سينافسن عالميا لما يتمتعن به من ذوق رفيع

اكدت مصممة العطور السعودية البلوقر  هناي المطرفي ان المصممات السعوديات قادرات على منافسه اكبر المصممين في المنطقة وذلك لما يتمتعن به من ذوق وفكر وبيئه تجعلهن مصدر اهتمام خصوصا في مجال العطور مشيرة الى ان شركات العطور حاليا بدات في استقطاب عدد منهن للاستفادة من خبرتهن وذوقهن لافته الى ان تنوع البيئه السعودية وحجم المملكة وتنوع حضاراتها واطلاع السعوديين والسعوديات على عطورات العالم واقتنائهم لها جعلهم اكثر وعي وادراك في نوعية العطور وتصميمها كما ان كثرة المهرجانات والمعارض وشركات العطور المحلية والخليجية جعلت من السوق السعودي اكبر سوق للعطورات في الشرق الاوسط من حيث الحجم والاستهلاك. الامر الذي زاد من اقبال الشركات الاجنبية وكذلك معارض العطور التي انتشرت بشكل كبير في مناطق المملكة.

واضافت هنايا انه دخل كثر لصناعة العطور في السعودية ولكن معظمهم لم يستمر  بسبب صعوبة وتميز هذا المجال فهو اقرب لمجال تصميم الازياء ويحتاج الى ذائقه صعبه وفريدة من نوعها لذلك طرحت عطوراتها وكشفت عن استعدادها لطرح تشكيلة عطرية جديدة لفصل الشتاء  في السوق السعودي تحديدا.

وتحدثت عن حجم سوق العطور في السعودية بقولها سوق كبير متنوع ولكنه يحتاج الى دعم وان يكون تحت مظله واضحه بحكم دخول دخلاء ومنتجات سيئه اثرت على مصداقيه السوق وتسببت في شلل معظم منتجاته العطريه خصوصا في ظل تطور وعي السعوديون وعشقهم للعطور.

مشيرة الى ان هذا المجال يعتبر صعب جدا ويحتاج الى علم ودرايه كامله وتخصص وذوق رفيع لان مسالة تركيب العطورات واختيار العود ونوعيته وجودته ومعرفة مصدره.

واضافت ان حجم مبيعات سوق العود والعطورات  يتجاوز  ٤ مليار ريال ويعتبر العود والبخور عنوان الضيافة الاول في السعودية  موكده ان الامر لم يعد كما كان سابقا بل تم تصميم عطورات منوعه ومختلفه تنافس عالميا وان السعودية اصبحت محط انظار شركات العطور العالمية وذلك لحجم السوق وكذلك لوجود انتاجات سعودية تحت شعار ” صنع في السعودية ” على ايدي مبدعين ومبدعات من ابناء البلد. وذلك ياتي تماشيا مع تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ والتي تساهم في تطوير كل المجالات الابداعيه والصناعية والتطويرية.

واضافت ان ثقة السعوديين في العطور الشرقية وجودتها عادت من جديد مقارنة مع بعض العطور الغربيه، اذ لم يكن في السابق الشباب والشابات يرغبون في العطور المصنعه محليا  ولكن مع ظهور خلطات ومبدعين شباب في هذا المجال اصبح هناك عطورات نادرة ومتميزه وتدوم طويلا و المنتج العطري السعودي وندرته تجعله يعتبر اجمل الهدايا واروعها.