السعودية للقهوة تعتزم توزيع 15 نوعًا من البُنّ في الأسواق لرفع القدرة الإنتاجية من 300 إلى 2500 طن سنويًا

وقّعت “السعودية للقهوة”  التابعة لصندوق الاستثمارات العامة مذكرة تفاهم؛ لتوزيع البُنّ السعودي وتعزيز حضوره في الأسواق الاستهلاكية؛ المتاجر، ومنصات التجارة الإلكترونية، ومنافذ البيع بالجملة، وذلك ضمن جهود “السعودية للقهوة” في إطار دعم تطوير صناعة القهوة المحلية وتنميتها في المملكة.

وتُعد مذكرة التفاهم بين “السعودية للقهوة”، و”بن زقر”، بمثابة خطوة كبيرة لانتشار القهوة في الأسواق السعودية، والتي سوف تنعكس بشكل إيجابي على المزارعين والمستهلكين؛ نتيجة لأن المملكة واحدة من أكثر دول العالم استهلاكًا للبُنّ، بما يضمن تحقيق الاستدامة والتنمية الاقتصادية، من خلال زيادة استهلاك البُن السعودي، كما سينعكس بشكل إيجابي على صغار المنتجين، حيث سيُغطي نشاطهم نطاقًا أوسع من خلال استخدامهم لشبكات التوزيع في أنحاء المملكة.

وفي هذا الصدد، علق الأستاذ رجاء الحربي، الرئيس التنفيذي لـ “السعودية للقهوة” على هذه الاتفاقية، قائلًا: “نحن متحمسون للفرصة التي أُتيحت لنا، لنُقدّم لعشّاق القهوة في المملكة مزيجًا جديدًا من القهوة السعودية بجميع أنواعها، والتي تُزرع، وتُحصَد، وتُحمّص، وتُعبأ، هنا على أرض المملكة، وهي خطوة هامة لتمكين قطاع القهوة في المملكة والتعزيز من ديناميكيته، ومساعدة المُنتجين المحليين في الترويج لمنتجاتهم ورفع القدرة الإنتاجية للبُنّ السعودي من 300 طن إلى 2500 طن سنويًا بحلول عام 2032م”.

كما عقب  الأستاذ أحمد بن زقر، رئيس “بن زقر” مضيفًا: “نفخر  بهذه الاتفاقية الإستراتيجية لتوزيع القهوة السعودية العريقة، وهذه الخطوة تأتي ضمن إستراتيجية دعم ونجاح رؤية المملكة 2030.”

وتأتي تلك الخطوة مكمّلةً لدور “السعودية للقهوة”، في تمكين وتطوير صناعة البُنّ في المملكة، حيث تُمثّل القهوة عنصرًا أساسيًا في الثقافة العربية الثرية والعريقة، وعنصرًا أساسيًا ورمزًا ثقافيًا في المجتمع السعودي. كما تدعم “السعودية للقهوة” مبادرة “عام القهوة السعودية 2022” التي أطلقتها وزارة الثقافة، من خلال نشر ثقافة الضيافة السعودية الأصيلة إلى العالم، بالإضافة إلى تعزيز الإنتاج المحلي، وتحقيق التنويع الاقتصادي في المملكة.

وتجد الإشارة إلى تعاون “السعودية للقهوة” مع 2500 مزرعة من مزارع البُنّ في المملكة، لتعزيز الإنتاج والتنمية المستدامة، وتحسين أساليب الزراعة، والحصاد، والتعبئة، والتسويق، والتوزيع للمنتجين المحليين.