بحضور فاق ال ٣١ ألف زائر فعالية بلاك هات الأكبر عالميًا في مجال أمن السيبراني عام ٢٠٢٢

أُختتمت فعالية “بلاك هات” التي تأتي ضمن موسم الرياض الحالي بحضور رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للأمن السيبراني للبرمجة والدرونز الأستاذ فيصل الخميسي وحضور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه المهندس فيصل بافرط وعدد من المسؤولين، وشهد حفل الختام توزيع جوائز الفعالية التي تتجاوز أكثر من 1,000,000ريال وبحضور فاق ال ٣١ ألف زائر.

وقد شهدت بلاك هات  232 جلسة حوارية وورشة عمل، حيث أقامت الفعالية 136 ورشة عمل تقنية، بينما احتضنت منطقة آرسنال 48 جلسة، وقدمت القمة التنفيذية 46 جلسة أخرى على مدى ثلاثة أيام، وبلغ عدد المسجلين في الفعالية أكثر من 57 ألف شخص.

جاءت الفعالية بالعديد من المنافسات والأنشطة التفاعلية كتحدي التقط العلم وكأس منصة مكافآت الثغرات، واختراق السيارة، والمدينة الذكية، واختراق الرقائق الإلكترونية، والهروب من الغرفة، واختراق الدرونز، إلى جانب المعرض المصاحب للفعالية الذي ضم أكثر من ٢٥٠ من الشركات العالمية في مجال الأمن السيبراني، وأكثر من ٤٠ شركة ناشئة.

وفي ختام فعالية بلاك هات تُوج الفائزون في كافة المسابقات والمنافسات، وجاء في المركز الأول في منافسة التقط العلم فريق DiceGangالفائز بجائزة300,000ريال وحصد فريق {{7*7}}المركز الثاني بجائزة200,000ريال بينما فاز فريقFive Boys Cryبالمركز الثالث بجائزة100,000ريال، وحصد المركز الرابع فريقC4T BuT S4D جائزة60,000ريال، وفاز فريقCookie Stormبالمركز الخامس وجائزة قدرها 40,000ريال.

وقد حصد أنس روبي جائزة كأس منصة مكافآت الثغرات الأولى 70,000ريال، وفاز في المركز الثاني عبدالرحمن مكي بجائزة40,000ريال، أما المركز الثالث ففاز به عبدالرحمن الباتل وجائزة20,000ريال، وفاز عن التقرير الأعلى خطورة راوي الجريفاني بجائزة 15,000ريال، وفاز تركي الحارثي بجائزة 10,000ريال لأكثر التقارير جودة.

وأخذت شركة Cyber Talentsجائزة 90,000ريال في مسابقة سايبر سييد المخصصة للشركات الناشئة المشاركة في بلاك هات، كما تم توزيع 3سيارات من نوع كاديلاك مقدمة من موسم الرياض حيث فاز بها كلًا من محمد جمال عمران، وزياد إبراهيم الحربي، ورغد عبدالله العماري.

فعالية بلاك هات تأتي بتنظيم من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز وانفورماتيك بالشراكة مع الهيئة العامة للترفيه حيث تعد أكبر فعالية أمن سيبراني في المنطقة.