اتفاقية منحة جديدة لتعزيز أنشطة برنامج جسور التجارة العربية الافريقية

ITFC & OFID Pic-1

في إطار استراتيجيّات أوفيد لتعزيز آفاق التّكامل والتّعاون بين المؤسّسات الشّقيقة، استقبل مديرُ عام صندوق أوبِك للتَّنميةِ الدَّوْلية (أوفيد)، السَّيد سليمان جاسر الحِرْبِش، في مكتبه بمقر أوفيد في العاصمة النمساوية، فيينا، الرئيس التّنفيذي للمؤسّسة الدّولية الإسلامية لتمويل التّجارة، عضو مجموعة البنك الإسلامي للتّنمية المهندس هاني سالم سنبل، لبحث سبل تنمية وتمويل التّجارة من خلال برنامج جسور التّجارة العربية الافريقية، الذي تم إطلاقه خلال انعقاد المنتدى العربي الافريقي في الثّاني والعشرين من شهر فبراير/شباط في الرباط بالمملكة المغربية بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي.

ويهدف هذا البرنامج الذي يمتد وفق خطة عمل على ثلاث سنوات إلى تعزيز التّنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة من خلال زيادة التّدفقات التّجارية بين البلدان العربية والأفريقية، وتوفير المزيد من فرص تمويل التّجارة، وتطوير قطاع الأعمال وبناء القدرات الحالية المتعلقة بالتجارة فضلاً عن زيادة التنسيق والتعاون اللازم لبناء شراكات تجارية جديدة بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص للقيام بدور أكبر في تعزيز التنمية في البلدان العربية والافريقية.

وتوّجت الزّيارة بتوقيع كل من السّيد الحربش والمهندس سنبل اتفاقية منحة لصالح المؤسسة الدّولية الاسلامية لتمويل التّجارة يتم بمقتضاها دعم خطة عمل السّنة الأولى لبرنامج جسور التّجارة العربية الافريقية. وتتضمن هذه الخطة العديد من أنشطة بناء وتطوير القدرات البشرية في مجال التّجارية من خلال عقد سلسلة من ورشات عمل ودورات تدريبية للمؤسسات الصّغيرة والمتوسطة الحجم. ويأتي هذا البرنامج في صميم رسالة أوفيد، الذي يركز على إعطاء الأولوية للبلدان الأشد فقراً، حيث يسعى إلى زيادة عمليات تمويل التجارة لأفريقيا جنوب الصحراء إلى بليون دولار سنوياً بحلول 2019.

وفي كلمته خلال مراسم توقيع الاتفاقيّة، قال السّيد الحربش “إنني على يقين أنّ هذه المنحة، الّتي تمثل فصلاً جديداً في شراكة أوفيد مع المؤسّسة الّدولية الإسلامية لتمويل التجارة، ستساهم في تعزيز المزيد من التعاون بين الطرفين وأعضاء فريق تنسيق وتمويل التجارة والضمانات.” وأكد السيد الحربش على “أنّ أوفيد يثّمن الدّور الرّائد لمؤسّسة التّجارة الاسلامية الدّولية في تصميم برنامج جسور التّجارة العربية الافريقية وجهودها الدّؤوبة لتقديم حلول تمويل التّجارة المبتكرة للدّول الأعضاء فيها، والتي تضم عدداً كبيراً من دول أوفيد الشريكة.”

ومن جانبه أشاد المهندس هاني سالم سنبل “بدعم أوفيد لبرنامج جسور التجارة العربية الأفريقية الذي يعكس إيماناً قوياً بأهمية تعزيز آفاق التجارة والاقتصاد في المنطقتين العربية والأفريقية.” وأكد المهندس هاني على “رسالة أوفيد والمؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارية في المساهمة في تعزيز سبل المعيشة الاجتماعية والاقتصادية في البلدان الأعضاء والتخفيف من حدة الفقر.”