شراكة قانونية بين مجموعة أكسفورد للأعمال وشركة إياد رضا للمحاماة

وقعت مجموعة أكسفورد للأعمال (OBG) مذكرة تفاهم مع شركة إياد رضا للمحاماة والاستشارات القانونية للتعاون في إنتاج المحتوى المتعلق بالإطار القانوني والتنظيمي في المملكة العربية السعودية.

وبموجب الاتفاقية، سوف تتعاون شركة إياد رضا مع مجموعة أكسفورد لإنتاج فصل الإطار القانوني من التقرير الخاص بالمملكة العربية السعودية  لعام 2022م ، والذي تصدره المجموعة بشكل سنوي حول فرص الاستثمار والتنمية الاقتصادية في المملكة.

وجرى توقيع المذكرة مساء اليوم (الاثنين) بمدينة الرياض، في المقر الرئيسي لشركة المحاماة ببرج الفيصلية، حيث مثل مجموعة أكسفورد المدير الإقليمي “سيمونا سيمونوفا”، فيما مثل الطرف الآخر الشريك التنفيذي للشركة المحامي إياد رضا.

وخلال مراسم التوقيع، سلط المحامي والمستشار القانوني إياد رضا الضوء على جملة من القضايا القانونية التي سيناقشها التقرير في ضوء الإصلاحات والتحولات القانونية التي تشهدها المملكة العربية السعودية والمتعلقة باستراتيجية الاستثمار الحكومية، والمشاريع الضخمة التي تقودها المملكة علاوة على مبادرة المنطقة اللوجستية المتكاملة والتطورات التشريعية التي تشهدها المملكة في عدة قطاعات واعدة.

وأشار المحامي إياد إلى أن نظام الإفلاس سيكون أحد الموضوعات التي سيتم التركيز عليها، إلى جانب تحليل واسع لعدد من التشريعات الخاصة تقنية المالية والصحة والخدمات العدلية والخدمات الأساسية، سواء صدرت أو في شكل مشاريع في طريقها للإقرار، والتي تشمل مجموعة من المجالات الرئيسية مثل: ملكية الأجانب للعقارات في المملكة؛ الترفيه؛ السياحة؛ الاستثمار الأجنبي؛ والتقنية المالية.

وأكد المحامي إياد على أن المحامين وخبراء الأنظمة، سيكون لهم دور حاسم وفعال في المساهمة في تنفيذ خطة المملكة في تنوع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على النفط، حيث أنه من المتوقع أن تشهد القطاعات الاقتصادية توسعاً ملحوظاً، وتخلق وظائف جديدة، لافتاً إلى أن ذلك لا يمكن أن يحدث دون وجود إطار تنظيمي عالمي المستوى يوفر الأدوات الأساسية التي تسهل النمو الاقتصادي.

من جهتها أشارت المديرة الإقليمية لمجموعة أكسفورد للأعمال سيمونا سيمونوفا أنها تتطلع لما ستقدمه هذه الشراكة من مساهمة في تقرير المملكة العربية السعودية 2022، الذي يأتي في ظل منعطف رئيسي في النهضة التنموية التي تشهدها المملكة، والرغبة المتزايدة لكبار المستثمرين للعب دور أكبر في تطورها، حيث أصبح اقتصاد المملكة متنوعًا وديناميكيًا بشكل متزايد.

ورحبت سيمونا بالشراكة مع شركة إياد رضا لما يتمتع به خبرة كبيرة ومثمرة في مساعدة قادة الأعمال على التنقل في المشهد القانوني والتنظيمي للبلد في مجالات تمتد من التقاضي والقانون التجاري إلى عمليات الدمج والاستحواذ والامتثال وإعادة الهيكلة وصياغة الوثائق الهامة.

من جهتها أوضحت جانا تريك، العضو المنتدب لمنطقة الشرق الأوسط في OBG، أن المشهد القانوني للمملكة يتطور ليعكس التحول الذي يشهده الاقتصاد الوطني، بالتزامن مع أهداف رؤية المملكة 2030. وأضافت “ليس لدي أدنى شك في أن المستثمرين الذين يتطلعون إلى هذا السوق المهم سيجدون معرفة وخبرة إياد رضا المحلية لا تقدر بثمن خلال عملية صنع القرار.”

 من جانب آخر سيستعرض التقرير الذي تصدره مجموعة أكسفورد بعنوان: المملكة العربية السعودية 2022، بالتفصيل قطاعات الاقتصاد المهيئة للاستثمار، بما يتماشى مع التوجه الوطني لتطوير مصادر نمو جديدة وتقليل اعتماد الدولة على النفط، كما سيناقش الإصلاحات المبتكرة التي يقودها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نحو تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وجهود المملكة المستمرة لتعزيز بيئة أعمالها خلال فترة التعافي بعد جائحة كورونا.

وسيمثل التقرير خلاصة أكثر من عام من البحث الميداني من قبل فريق من المحللين من مجموعة أكسفورد للأعمال، حيث سيكون دليلاً حيوياً للعديد من الجوانب بما في ذلك الاقتصاد الكلي والبنية التحتية والبنوك والتطورات التي تشهدها القطاعات العامة، وسيتضمن مساهمات من كبار الممثلين من القطاعين العام والخاص.