لكزس تطلق الجيل الثاني من نظام النانو أكس لتنقية الهواء في سياراتها

عندما يتعلق الأمر بجودة الهواء، لا تهتم لكزس فقط بانبعاثات محركات السيارات فقط، ولكن أيضًا تهتم بأن يكون الهواء داخل سيارتها نقيًا قدر الإمكان. من أجل الحفاظ على بيئة داخلية نظيفة وصحية وللحفاظ على رفاهية جميع الركاب، ولضمان ذلك قدمت لكزس الجيل الجديد من تقنية النانو والتي تم تطويرها بالتعاون مع شركة باناسونيك.

المبدأ العلمي لهذه التقنية يعتمد على إطلاق جزيئات الماء التي تحتوي على جذور الهيدروكسيل المجهرية في مجرى الهواء. لكي تمنع الفيروسات والبكتيريا وحبوب اللقاح والمواد المسببة للحساسية الأخرى من الوصول الى ركاب السيارة كما تعمل على منع انتشار العفن في منظومة التكيف. وكذلك إزالة الروائح الكريهة من السيارة ومنع تبخر الرطوبة، مما يؤدي إلى ترطيب الجلد والشعر.

تم تقديم تقنية nanoe X من الجيل الجديد لأول مرة في سيارة لكزس ES في عام 2021. وتم توفيرها الآن أيضًا في لكزس UX الجديدة، وكذلك الجيل الجديد من لكزس   RX وRZ الجديدة كليًا كجزء من نظام Lexus Climate Concierge. لتكون في النهاية متوفرة على جميع الموديلات في 2023.

تم اختبار فعالية nanoe X بشكل مستقل من قبل المنظمات والمؤسسات الأكاديمية المتخصصة بدراسة جود وتنقية الهواء حول العالم. حيث أظهرت الأبحاث المختبرية أن تقنية النانو قادرة في غضون ساعة واحدة أن تمنع أكثر من 99٪ من الفيروسات والبكتيريا وتقلل من شدة الروائح بنسبة 1.8 مرة.

وتعد تقنية nanoe X الجديدة تطورًا كبيرًا لتقنية النانو الأصلية المستخدمة سابقًا في سيارات لكزس. حيث تم تحقيق تأثير أكبر بسبب زيادة 10 أضعاف في عدد جزيئات جذور الهيدروكسيل المنبعثة – من 480 مليار في الثانية إلى 4800 مليار.

تُستخدم جذور الهيدروكسيل بكثرة في الطبيعة لتحسين جودة الهواء في المناطق المغلقة مثل السيارات وأماكن العمل والأماكن العامة بمجرد إطلاقها، تتفاعل مع العناصر الموجودة في الغلاف الجوي. هذه عملية طبيعية تسمح لهم بتثبيط نمو الملوثات وتفكيكها وتحييد آثارها السلبية.

يمكن الاستمتاع بفوائد تقنية تنقية الهواء المتقدمة هذه في كل رحلة بالسيارة، وتظهر أهميتها بشكل خاص عند القيادة في المدن المزدحمة شديدة التلوث.