مُزن تستعرض أجدد تقنيات الذكاء الاصطناعي في مؤتمر ليب 2024

أعلنت “مُزن” -الشركة الرائدة في تطوير حلول الذكاء الاصطناعي- عن مشاركتها في مؤتمر “ليب” التقني لعام 2024  في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة الواقعة ما بين 4 حتى 7 مارس.

وامتدادًا للنجاح الكبير الذي حققه المؤتمر في العام الماضي، تأتي نسخة هذا العام لتشكل حلقة وصل بين المجتمع التقني العالمي، والمهتمين بالقطاع التقني محليًا، حيث تمنح الفرصة للحاضرين باستكشاف الجديد من التقنيات ومنتجات الذكاء الاصطناعي التي ستعيد تشكيل مستقبل الأعمال.

ومن المنتظر أن تستعرض “مُزن” خلال مشاركتها في مؤتمر ليب 2024 بعضًا من منتجاتها المبتكرة، على رأسها نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي اللغوي “أُسُسْ” والمصمم خصيصاً لتحليل البيانات الرقمية العربية، بالإضافة إلى منصة “فوكال” المدعومة بالذكاء الاصطناعي والتي تُعنى بتعزيز مستوى الحماية ضد عمليات الاحتيال المالي وتعزيز الامتثال عبر مختلف القطاعات المالية. كما تنوي “مُزن” تسليط الضوء على اجدد حلولها المبتكرة المصممة خصيصًا للشركات والجهات الحكومية، المدعمة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي من شأنها أن تسهل عملية اتخاذ القرارات المهمة، والحصول على رؤى مستنيرة في مجال الأعمال مما يضمن مستقبل رقميًا أكثر نجاحًا للشركات ومختلف الجهات.

وتعليقاً على هذه المشاركة، قال الدكتور محمد الحسين -المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة مُزن- :”سعداء بمشاركتنا في مؤتمر ’ليب‘ للعام الثالث على التوالي. تحرص مُزن دائماً على تسخير حلولها المدعومة بالذكاء الاصطناعي لخدمة شركائنا في المنطقة وتمكينهم من الاستفادة من بياناتهم على نحو أكثر كفاءة وفاعلية، بما يضمن لهم توقع التحديات المستقبلية التي قد تواجههم، ورسم طريقهم الريادي في سوق العمل الذي ترتفع وتيرة التنافس فيه عام بعد عام”. وأضاف قائلاً: “ولا تقتصر مهمة “مُزن” على مواصلة الابتكار التكنولوجي فحسب، بل تلتزم الشركة في الاستثمار بتقنيات الذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسانية الرقمية والنهوض بها. ومن شأن ما تبذله الشركة من جهود أن يؤهلها لقيادة مسيرة تطوير المشهد التكنولوجي العالمي ونشر مبادئ الاستخدام المسؤول والأخلاقي للتكنولوجيا الحديثة، وأن تساهم في خلق مستقبل رقمي أكثر أماناً للجميع.”

يُذكر أن شركة “مُزن” ستعرض حلولها في نسخة العام 2024 من مؤتمر “ليب” ضمن الجناح رقم (F100) من القاعة (3).